“no pain no gain”
دايما بنسمع الجملة في الخطابات التحيفيزية، وان لازم يبقي في ألم علشان بعد الألم ده بتلاقي النتيجة، اهي دي بقي نفس الفكرة في العلاقات.
في العلاقات برضه “no pain no gain”  ازاي بقي؟؟
بمعني ان الخلافات والخناقات اللي بتمر بيها العلاقة دي حاجة صحية جدا وده ال pain اللي بتمر بيه العلاقة وبعد الpain ده هيجي الgain اللي هيحصل في العلاقة وينقل العلاقة لمستوى اعمق بس بشرط اللي هو انتوا هتعدوا الpain ده ازاي؟
يعني اختلفتوا مع بعض وحصلت مشكلة الفكره انتوا بقي هتتعاملوا مع المشكلة ازاي؟، طريقة التعامل مع المشكلة والخلافات اللي بتحصل في العلاقة هي اللي هتحدد مدي قوة الgain اللي هيجي.
خليني اوضح بمثال:
دلوقتي حصل خلاف بينكوا وانتوا الاتنين مش طايقين بعض وهتولعوا في بعض بسبب الموقف اللي حصل امبارح ده، والموقف ده خابط عند كل حد فيكم في حته، سواء في قيمة، معتقد أو احتياج معين، وكل حد فيكم دماغه بتودي وتجيب، والمسافة عمالة تبعد بينكوا بسبب الحوار ده.(ده الpain)
هنا بقي في طرقتين للتعامل في مع الpain:
1- ان الموقف ده يعدي وتسيبوه يعدي وكان مفيش حاجة حصلت ويفضل مسمع مع كل حد فيكوا وتتراكم عليه المشاكل التانية اللي هتعدي والمسافة تزيد بينكم علي المدي الطويل والعلاقة تبتدي في الانحدار وتبقي علاقة والسلام او تنتهي.

2-انكوا تقعدوا مع بعض و تتكلموا وتتناقشوا مع بعض في اللي حصل وهو خابط عند كل حد فيكوا فين، وتفهموا الاختلافات اللي حاصلة دي ايه سببها ولو حصل تاني ممكن تتعاملوا مع الموقف ازاي.

ولو اتعاملتوا بالطريقة التانية ساعتها هتلاقوا الgain في العلاقة بتاعتكو، هتلاقوا انكوا فهمتوا بعض اكتر والعلاقة اتنقلت من ليفل للفيل اعمق شوية.

متخافوش من الخناقات والخلافات في العلاقات خافوا من طريقة التعامل معاها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *